نهدف إلى توفير منبر للفنّانين العرب المعاصرين، ولدعم الممارسات الفنيّة والتبادل الفنّي، وتحفيز الخطاب النقدي، وللبحث في وتوثيق وأرشفة الفن العربي.
تعود قصّتنا إلى العام 1988. اليوم، أصبحنا مركزاً متخصصاً بالفنون يضم ستّة مبانٍ تاريخيّة ومستودعات، إضافة إلى موقع أثريّ في الحديقة تم ترميمها جميعاً.
لقراءة قصتنا