في المختبر
معرض: آلات ورقية
feminist architecture collaborative

 14 كانون الثاني/يناير – 31 آذار/ مارس 2020
المختبر

المواطنة هي حد مصطنع بين حماية الحقوق وإنكارها، وهي مساحة معقدة بين حالتين، ذلك أنها ليست مجرد علاقة  ثنائية بين جسد المرء والأرض- إنه مواطن وهي ليست كذلك- بل هي مشروطة أيضا بالنوع الاجتماعي والعرق والطبقة. إن انتماء الجسد ليس كافيًا، إذ يتوسط حق الجسد في الأرض والجنسية مجموعة من العناصر المادية: المواد البيولوجية والوثائق الورقية والماسحات الضوئية وغيرها من واجهات الاتصال القائمة بين الناس والحكومات. ولكنّ الحكومات لا تتعرّف دائمًا على تابعيها الموجودين داخل الحدود المسقطة على أرضها. إن الانتماء إلى الوطن تجربة ذات أبعاد مادية يرتديها الجسد.

في الأوجه المتعددة لامتلاك المواطنة وعدم امتلاكها، تكون النساء بخاصة عرضةً للاستثناء والإقصاء. إن قوانين الجنسية التي ورثت مصطلح "حق الدم"  (خلافًا لحقّ الإقليم أو حق المواطنة بالولادة) تمنح الجنسية بناءً على النسب الأبويّ. وفي ظل هذه القوانين تكون المرأة غير قادرة على إعادة إنتاج المواطنة من خلال تمرير جنسيتها لعائلتها. في 25 دولةً حول العالم، نجد بأن حقُّ الدمّ يجعل من الجسدَ حد فاصل للانتماء، وحقيقة أكثر ثقلا من الإقامة، ولا يزال يترك النساء خارج الحماية الكاملة لحقوق المواطن. في الوقت الذي تشهد فيه الوثائق الورقيّة بهويّة الجسد وموقعه الشرعيّ المحصور بمؤهلات الأبوّة والجنسيّة، تصبح المرأة أكثر عرضة للخطر عند عجزها عن تقديم الأدلة المطلوبة لإثبات انتمائها، وتتكبّد النساء العواقب الفوريّة والوجوديّة التي تنتج عن إقصائهن خارج القانون، حيث تفرض الوثيقة الورقية عليهن حالة من الاقتلاع.

معرض "آلات ورقية" هو بحث عن احتمالات جديدة من خلال إعادة الصياغة، فهو لا يسعى إلى إعادة إنتاج وثائق ورقية بقصد الاستخدام، و إنما تقديم منظور نقدي. هنا، نفحص لغة القانون، و نماذج تصميم الوثائق التي تصدر بالاستناد إليه، وأماكن إصدارها بهدف إثارة السؤال حول إمكانية أن تكون البطاقة الشخصية وسيط يمكّن من الاحتواء، و نحاول الإجابة باستخدام تكتيكات غير رسميّة وبقدر كبير من العناية، فإذا كان القانون يحِد من تعريف الذاتية الأنثوية، فعلينا تحديد تقنيات هذه المنظومة التي تُشكّل أو "تصمّم" مواطنتها.  وما بين الداخل البيروقراطي، وأسطورة الدم والأرض، يُنتج المعرض مساحة لتأمل الأجهزة المعاصرة لحق الدم.

feminist architecture collaborative هي مؤسسة أبحاث معمارية تضم ثلاث نساء * تهدف إلى تفكيك السياسة المكانية المعاصرة والظهور التكنولوجي للجسد. مشاريعهم تتجاوز الممارسات النظرية والناشطة لتحديد أشكال جديدة من العمل المعماري من خلال علاقات تعاونية مع ممارسين ثقافيين من مختلف أنحاء العالم. لهم مشاريع سابقة وحالية في مدينة نيويورك، وعلى الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك ، وفي منطقة الأمازون في الإكوادور والأردن ولبنان.

متعلّقات