A home for the arts and artists from the Arab world
Explore Darat al Funun
instagram
تدعوكم دارة الفنون للتسجيل والمشاركة في جلسة 
قراءة جماعية لمقتطفات من كتابات الراحل الدكتور هشام الخطيب من تيسير هبة مسعد تحت عنوان:
"على لسان الدكتور هشام الخطيب"

يوم الثلاثاء ٢٩ تشرين الثاني ٢٠٢٢
الساعة ٦:٣٠ مساء في دارة الفنون

يقول الدكتور هشام الخطيب في مقدمة كتابه "القدس وفلسطين والأردن في أرشيفات الدكتور هشام الخطيب": "آمل أن أساهم في فهم التاريخ والفن والتراث الفريد لفلسطين والمنطقة خلال فترة تشكيل مذهلة".

لنقرأ معاً مقتطفات من كتابات وكلمات الراحل الدكتور هشام الخطيب تعكس شغفه الكبير بالتاريخ والفن والبحث وتتعمق في وصف مجموعته وأرشيفه والأبعاد المختلفة لعمله على التجميع والاقتناء والتوثيق على مدار 40 عاماً.

القراءات باللغة العربية ومفتوحة لعدد محدود من المشاركين. للتسجيل ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Darat al Funun invites you to register to participate in a collective reading of texts by Dr. Hisham Khatib facilitated by Hiba Masad, under the title: "In His Own Words"

Tuesday 29 November 2022
6:30pm at Darat al Funun.

Dr. Hisham Al Khatib says in the introduction to his book Jerusalem, Palestine and Jordan in the archives of Dr. Hisham Al Khatib: “I hope to contribute towards an understanding of the unique history, art, and heritage of Palestine and the region during an incredibly formative time”.

In this session, we read together excerpts from texts by the late Dr. Hisham Al Khatib in appreciation of his great passion for history, art, and research. The selection of texts investigates the different aspects of Dr. Al Khatib’s private collection and archive, and looks back at forty years of finding, acquiring, and collecting works.

The collective reading session will be conducted in Arabic and is open to a limited number of participants. To sign up and for more information, Please visit the link in bio.
تدعوكم دارة الفنون للتسجيل والمشاركة في جلسة قراءة جماعية لمقتطفات من كتابات الراحل الدكتور هشام الخطيب من تيسير هبة مسعد تحت عنوان: "على لسان الدكتور هشام الخطيب" يوم الثلاثاء ٢٩ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء في دارة الفنون يقول الدكتور هشام الخطيب في مقدمة كتابه "القدس وفلسطين والأردن في أرشيفات الدكتور هشام الخطيب": "آمل أن أساهم في فهم التاريخ والفن والتراث الفريد لفلسطين والمنطقة خلال فترة تشكيل مذهلة". لنقرأ معاً مقتطفات من كتابات وكلمات الراحل الدكتور هشام الخطيب تعكس شغفه الكبير بالتاريخ والفن والبحث وتتعمق في وصف مجموعته وأرشيفه والأبعاد المختلفة لعمله على التجميع والاقتناء والتوثيق على مدار 40 عاماً. القراءات باللغة العربية ومفتوحة لعدد محدود من المشاركين. للتسجيل ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو.  Darat al Funun invites you to register to participate in a collective reading of texts by Dr. Hisham Khatib facilitated by Hiba Masad, under the title: "In His Own Words" Tuesday 29 November 2022 6:30pm at Darat al Funun. Dr. Hisham Al Khatib says in the introduction to his book Jerusalem, Palestine and Jordan in the archives of Dr. Hisham Al Khatib: “I hope to contribute towards an understanding of the unique history, art, and heritage of Palestine and the region during an incredibly formative time”. In this session, we read together excerpts from texts by the late Dr. Hisham Al Khatib in appreciation of his great passion for history, art, and research. The selection of texts investigates the different aspects of Dr. Al Khatib’s private collection and archive, and looks back at forty years of finding, acquiring, and collecting works. The collective reading session will be conducted in Arabic and is open to a limited number of participants. To sign up and for more information, Please visit the link in bio.
3 days ago
View on Instagram |
1/9
سجلّوا لحضور الجلسة النقاشية وإطلاق كتاب
"من ملاجيء إلى مساكن: مخيم الزعتري للاجئين" للدكتور أيهم دلال، غداً الساعة ٦:٣٠ مساءً في دارة الفنون. 

"من ملاجئ إلى مساكن" هي الدراسة الأولى التي تجمع بين الملاحظات الإثنوغرافية وأساليب البحث المعمارية الجديدة بهدف رسم صورة توضيحية ومفصلة حول طبيعة الحياة في الملاجئ. في هذا الكتاب، يُلقي أيهم دلال نظرة عن قرب على تفاصيل هذا التحول الملفت للنظر مرتكزاً على التوتر ما بين مفهومي "المأوى" و"المسكن"، ضمن إطار تتكشف من خلاله مساحات جديدة بينهما، حيث يصبح اللاجئون معماريين ويتم تفكيك المخيم وإعادة تجميعه. 

يشارك في النقاش: د. فاطمة النمري (جامعة البتراء وحاصلة على الزمالة الفخرية في الأبحاث من كلية لندن الجامعية). 

يُعقد النقاش باللغة الإنجليزية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the book launch and the discussion of "From Shelters to Dwellings: The Zaatari Refugee Camp" by Dr. Ayham Dalal. Tomorrow at 6:30pm at Darat al Funun. 

"From Shelters to Dwellings" is the first study to uniquely combine ethnographic observations with new architectural research methods, to illustrate in detail how people inhabit temporary shelters. In this book, Ayham Dalal takes a closer look at this remarkable transformation and the tension between "the shelter" and "the dwelling". He unravels how new spaces unfold between them, in which refugees become architects as the camp is dismantled and reassembled.

Dr. Fatima Al-Nammari (University of Petra, Honorary Research Fellow at UCL) will participate in the discussion. 

The discussion will be in English. To sign up, please visit the link in bio. 

@ayhamdalal @ithacahorizon.eu @ifporient @transcript_verlag
سجلّوا لحضور الجلسة النقاشية وإطلاق كتاب "من ملاجيء إلى مساكن: مخيم الزعتري للاجئين" للدكتور أيهم دلال، غداً الساعة ٦:٣٠ مساءً في دارة الفنون.  "من ملاجئ إلى مساكن" هي الدراسة الأولى التي تجمع بين الملاحظات الإثنوغرافية وأساليب البحث المعمارية الجديدة بهدف رسم صورة توضيحية ومفصلة حول طبيعة الحياة في الملاجئ. في هذا الكتاب، يُلقي أيهم دلال نظرة عن قرب على تفاصيل هذا التحول الملفت للنظر مرتكزاً على التوتر ما بين مفهومي "المأوى" و"المسكن"، ضمن إطار تتكشف من خلاله مساحات جديدة بينهما، حيث يصبح اللاجئون معماريين ويتم تفكيك المخيم وإعادة تجميعه.  يشارك في النقاش: د. فاطمة النمري (جامعة البتراء وحاصلة على الزمالة الفخرية في الأبحاث من كلية لندن الجامعية).  يُعقد النقاش باللغة الإنجليزية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو.  Sign up to attend the book launch and the discussion of "From Shelters to Dwellings: The Zaatari Refugee Camp" by Dr. Ayham Dalal. Tomorrow at 6:30pm at Darat al Funun.  "From Shelters to Dwellings" is the first study to uniquely combine ethnographic observations with new architectural research methods, to illustrate in detail how people inhabit temporary shelters. In this book, Ayham Dalal takes a closer look at this remarkable transformation and the tension between "the shelter" and "the dwelling". He unravels how new spaces unfold between them, in which refugees become architects as the camp is dismantled and reassembled. Dr. Fatima Al-Nammari (University of Petra, Honorary Research Fellow at UCL) will participate in the discussion.  The discussion will be in English. To sign up, please visit the link in bio.  @ayhamdalal @ithacahorizon.eu @ifporient @transcript_verlag
5 days ago
View on Instagram |
2/9
تم بناء المبنى الرئيسي لدارة الفنون في أوائل القرن الماضي 
من قبل نمر باشا الحمود إلى جانب كنيسة بيزنطية كانت يوماً ما معبداً رومانياً. عاش في ذلك المنزل لاحقًا القائد البريطاني للجيش العربي الأردني، العقيد إف جي بيك وزاره تي اي لورانس عام ١٩٢٢ قبل أن يتحول إلى نادٍ للضباط البريطانيين في زمن كلوب باشا (الذي ظل قائداً للجيش العربي الأردني حتى تعريب قيادته من قبل الملك حسين عام ١٩٥٦). في عام ١٩٣٩، تم تأجير المبنى للحكومة الأردنية لفترة وجيزة، حيث أصبح مكتباً لرئيس الوزراء، ثم تم تحويله إلى مدرسة خاصة للبنات قبل التخلّي عنه لمدة ١٥ عاماً، إلى أن تم شراؤه وتجديده من قبل مؤسسة شومان في عام ١٩٩٢ ليصبح المبنى الرئيسي لدارة الفنون.

زوروا معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم" لتتعرفوا على قصته ورحلة ترميمه وترميم الموقع الأثري والحفاظ عليهما من خلال صور للمعماري عمّار خمّاش لم تُعرض من قبل، وكيف أصبحت هذه المباني التاريخية منبراً للفنون اليوم. من السبت إلى الخميس، من ١٠ صباحا إلى ٧ مساء. 

Visit the exhibition "Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration" to learn more about the story and the historic renovation and preservation of the building and the archaeological site with never seen images by architect Ammar Khammash, and how these heritage homes were transformed to become the home for the arts that they are today. 

The early-century building was built by Nimr Pasha al Hmoud next to a Byzantine church, which was once the site of a Roman Temple. This home, later lived in by the British commander of the Arab Legion, Colonel F. G. Peake, and which T.E. Lawrence visited in 1921, was after that transformed into a club for British officers in the time of Glubb Pasha (who remained the commander of the Arab Legion until the command was Arabized by King Hussein in 1956). In 1939, the building was leased to the Jordanian government and served for a short while as the Prime Minister’s office. It was converted into a private school for girls for a short period, and was later abandoned for 15 years, until it was bought by the Shoman Foundation in 1992, and renovated to become the Main Building of Darat al Funun.

Visiting hours 10am - 7 pm, Saturday - Thursday.
تم بناء المبنى الرئيسي لدارة الفنون في أوائل القرن الماضي 
من قبل نمر باشا الحمود إلى جانب كنيسة بيزنطية كانت يوماً ما معبداً رومانياً. عاش في ذلك المنزل لاحقًا القائد البريطاني للجيش العربي الأردني، العقيد إف جي بيك وزاره تي اي لورانس عام ١٩٢٢ قبل أن يتحول إلى نادٍ للضباط البريطانيين في زمن كلوب باشا (الذي ظل قائداً للجيش العربي الأردني حتى تعريب قيادته من قبل الملك حسين عام ١٩٥٦). في عام ١٩٣٩، تم تأجير المبنى للحكومة الأردنية لفترة وجيزة، حيث أصبح مكتباً لرئيس الوزراء، ثم تم تحويله إلى مدرسة خاصة للبنات قبل التخلّي عنه لمدة ١٥ عاماً، إلى أن تم شراؤه وتجديده من قبل مؤسسة شومان في عام ١٩٩٢ ليصبح المبنى الرئيسي لدارة الفنون.

زوروا معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم" لتتعرفوا على قصته ورحلة ترميمه وترميم الموقع الأثري والحفاظ عليهما من خلال صور للمعماري عمّار خمّاش لم تُعرض من قبل، وكيف أصبحت هذه المباني التاريخية منبراً للفنون اليوم. من السبت إلى الخميس، من ١٠ صباحا إلى ٧ مساء. 

Visit the exhibition "Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration" to learn more about the story and the historic renovation and preservation of the building and the archaeological site with never seen images by architect Ammar Khammash, and how these heritage homes were transformed to become the home for the arts that they are today. 

The early-century building was built by Nimr Pasha al Hmoud next to a Byzantine church, which was once the site of a Roman Temple. This home, later lived in by the British commander of the Arab Legion, Colonel F. G. Peake, and which T.E. Lawrence visited in 1921, was after that transformed into a club for British officers in the time of Glubb Pasha (who remained the commander of the Arab Legion until the command was Arabized by King Hussein in 1956). In 1939, the building was leased to the Jordanian government and served for a short while as the Prime Minister’s office. It was converted into a private school for girls for a short period, and was later abandoned for 15 years, until it was bought by the Shoman Foundation in 1992, and renovated to become the Main Building of Darat al Funun.

Visiting hours 10am - 7 pm, Saturday - Thursday.
تم بناء المبنى الرئيسي لدارة الفنون في أوائل القرن الماضي 
من قبل نمر باشا الحمود إلى جانب كنيسة بيزنطية كانت يوماً ما معبداً رومانياً. عاش في ذلك المنزل لاحقًا القائد البريطاني للجيش العربي الأردني، العقيد إف جي بيك وزاره تي اي لورانس عام ١٩٢٢ قبل أن يتحول إلى نادٍ للضباط البريطانيين في زمن كلوب باشا (الذي ظل قائداً للجيش العربي الأردني حتى تعريب قيادته من قبل الملك حسين عام ١٩٥٦). في عام ١٩٣٩، تم تأجير المبنى للحكومة الأردنية لفترة وجيزة، حيث أصبح مكتباً لرئيس الوزراء، ثم تم تحويله إلى مدرسة خاصة للبنات قبل التخلّي عنه لمدة ١٥ عاماً، إلى أن تم شراؤه وتجديده من قبل مؤسسة شومان في عام ١٩٩٢ ليصبح المبنى الرئيسي لدارة الفنون.

زوروا معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم" لتتعرفوا على قصته ورحلة ترميمه وترميم الموقع الأثري والحفاظ عليهما من خلال صور للمعماري عمّار خمّاش لم تُعرض من قبل، وكيف أصبحت هذه المباني التاريخية منبراً للفنون اليوم. من السبت إلى الخميس، من ١٠ صباحا إلى ٧ مساء. 

Visit the exhibition "Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration" to learn more about the story and the historic renovation and preservation of the building and the archaeological site with never seen images by architect Ammar Khammash, and how these heritage homes were transformed to become the home for the arts that they are today. 

The early-century building was built by Nimr Pasha al Hmoud next to a Byzantine church, which was once the site of a Roman Temple. This home, later lived in by the British commander of the Arab Legion, Colonel F. G. Peake, and which T.E. Lawrence visited in 1921, was after that transformed into a club for British officers in the time of Glubb Pasha (who remained the commander of the Arab Legion until the command was Arabized by King Hussein in 1956). In 1939, the building was leased to the Jordanian government and served for a short while as the Prime Minister’s office. It was converted into a private school for girls for a short period, and was later abandoned for 15 years, until it was bought by the Shoman Foundation in 1992, and renovated to become the Main Building of Darat al Funun.

Visiting hours 10am - 7 pm, Saturday - Thursday.
تم بناء المبنى الرئيسي لدارة الفنون في أوائل القرن الماضي 
من قبل نمر باشا الحمود إلى جانب كنيسة بيزنطية كانت يوماً ما معبداً رومانياً. عاش في ذلك المنزل لاحقًا القائد البريطاني للجيش العربي الأردني، العقيد إف جي بيك وزاره تي اي لورانس عام ١٩٢٢ قبل أن يتحول إلى نادٍ للضباط البريطانيين في زمن كلوب باشا (الذي ظل قائداً للجيش العربي الأردني حتى تعريب قيادته من قبل الملك حسين عام ١٩٥٦). في عام ١٩٣٩، تم تأجير المبنى للحكومة الأردنية لفترة وجيزة، حيث أصبح مكتباً لرئيس الوزراء، ثم تم تحويله إلى مدرسة خاصة للبنات قبل التخلّي عنه لمدة ١٥ عاماً، إلى أن تم شراؤه وتجديده من قبل مؤسسة شومان في عام ١٩٩٢ ليصبح المبنى الرئيسي لدارة الفنون.

زوروا معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم" لتتعرفوا على قصته ورحلة ترميمه وترميم الموقع الأثري والحفاظ عليهما من خلال صور للمعماري عمّار خمّاش لم تُعرض من قبل، وكيف أصبحت هذه المباني التاريخية منبراً للفنون اليوم. من السبت إلى الخميس، من ١٠ صباحا إلى ٧ مساء. 

Visit the exhibition "Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration" to learn more about the story and the historic renovation and preservation of the building and the archaeological site with never seen images by architect Ammar Khammash, and how these heritage homes were transformed to become the home for the arts that they are today. 

The early-century building was built by Nimr Pasha al Hmoud next to a Byzantine church, which was once the site of a Roman Temple. This home, later lived in by the British commander of the Arab Legion, Colonel F. G. Peake, and which T.E. Lawrence visited in 1921, was after that transformed into a club for British officers in the time of Glubb Pasha (who remained the commander of the Arab Legion until the command was Arabized by King Hussein in 1956). In 1939, the building was leased to the Jordanian government and served for a short while as the Prime Minister’s office. It was converted into a private school for girls for a short period, and was later abandoned for 15 years, until it was bought by the Shoman Foundation in 1992, and renovated to become the Main Building of Darat al Funun.

Visiting hours 10am - 7 pm, Saturday - Thursday.
تم بناء المبنى الرئيسي لدارة الفنون في أوائل القرن الماضي 
من قبل نمر باشا الحمود إلى جانب كنيسة بيزنطية كانت يوماً ما معبداً رومانياً. عاش في ذلك المنزل لاحقًا القائد البريطاني للجيش العربي الأردني، العقيد إف جي بيك وزاره تي اي لورانس عام ١٩٢٢ قبل أن يتحول إلى نادٍ للضباط البريطانيين في زمن كلوب باشا (الذي ظل قائداً للجيش العربي الأردني حتى تعريب قيادته من قبل الملك حسين عام ١٩٥٦). في عام ١٩٣٩، تم تأجير المبنى للحكومة الأردنية لفترة وجيزة، حيث أصبح مكتباً لرئيس الوزراء، ثم تم تحويله إلى مدرسة خاصة للبنات قبل التخلّي عنه لمدة ١٥ عاماً، إلى أن تم شراؤه وتجديده من قبل مؤسسة شومان في عام ١٩٩٢ ليصبح المبنى الرئيسي لدارة الفنون.

زوروا معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم" لتتعرفوا على قصته ورحلة ترميمه وترميم الموقع الأثري والحفاظ عليهما من خلال صور للمعماري عمّار خمّاش لم تُعرض من قبل، وكيف أصبحت هذه المباني التاريخية منبراً للفنون اليوم. من السبت إلى الخميس، من ١٠ صباحا إلى ٧ مساء. 

Visit the exhibition "Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration" to learn more about the story and the historic renovation and preservation of the building and the archaeological site with never seen images by architect Ammar Khammash, and how these heritage homes were transformed to become the home for the arts that they are today. 

The early-century building was built by Nimr Pasha al Hmoud next to a Byzantine church, which was once the site of a Roman Temple. This home, later lived in by the British commander of the Arab Legion, Colonel F. G. Peake, and which T.E. Lawrence visited in 1921, was after that transformed into a club for British officers in the time of Glubb Pasha (who remained the commander of the Arab Legion until the command was Arabized by King Hussein in 1956). In 1939, the building was leased to the Jordanian government and served for a short while as the Prime Minister’s office. It was converted into a private school for girls for a short period, and was later abandoned for 15 years, until it was bought by the Shoman Foundation in 1992, and renovated to become the Main Building of Darat al Funun.

Visiting hours 10am - 7 pm, Saturday - Thursday.
تم بناء المبنى الرئيسي لدارة الفنون في أوائل القرن الماضي 
من قبل نمر باشا الحمود إلى جانب كنيسة بيزنطية كانت يوماً ما معبداً رومانياً. عاش في ذلك المنزل لاحقًا القائد البريطاني للجيش العربي الأردني، العقيد إف جي بيك وزاره تي اي لورانس عام ١٩٢٢ قبل أن يتحول إلى نادٍ للضباط البريطانيين في زمن كلوب باشا (الذي ظل قائداً للجيش العربي الأردني حتى تعريب قيادته من قبل الملك حسين عام ١٩٥٦). في عام ١٩٣٩، تم تأجير المبنى للحكومة الأردنية لفترة وجيزة، حيث أصبح مكتباً لرئيس الوزراء، ثم تم تحويله إلى مدرسة خاصة للبنات قبل التخلّي عنه لمدة ١٥ عاماً، إلى أن تم شراؤه وتجديده من قبل مؤسسة شومان في عام ١٩٩٢ ليصبح المبنى الرئيسي لدارة الفنون.

زوروا معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم" لتتعرفوا على قصته ورحلة ترميمه وترميم الموقع الأثري والحفاظ عليهما من خلال صور للمعماري عمّار خمّاش لم تُعرض من قبل، وكيف أصبحت هذه المباني التاريخية منبراً للفنون اليوم. من السبت إلى الخميس، من ١٠ صباحا إلى ٧ مساء. 

Visit the exhibition "Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration" to learn more about the story and the historic renovation and preservation of the building and the archaeological site with never seen images by architect Ammar Khammash, and how these heritage homes were transformed to become the home for the arts that they are today. 

The early-century building was built by Nimr Pasha al Hmoud next to a Byzantine church, which was once the site of a Roman Temple. This home, later lived in by the British commander of the Arab Legion, Colonel F. G. Peake, and which T.E. Lawrence visited in 1921, was after that transformed into a club for British officers in the time of Glubb Pasha (who remained the commander of the Arab Legion until the command was Arabized by King Hussein in 1956). In 1939, the building was leased to the Jordanian government and served for a short while as the Prime Minister’s office. It was converted into a private school for girls for a short period, and was later abandoned for 15 years, until it was bought by the Shoman Foundation in 1992, and renovated to become the Main Building of Darat al Funun.

Visiting hours 10am - 7 pm, Saturday - Thursday.
تم بناء المبنى الرئيسي لدارة الفنون في أوائل القرن الماضي 
من قبل نمر باشا الحمود إلى جانب كنيسة بيزنطية كانت يوماً ما معبداً رومانياً. عاش في ذلك المنزل لاحقًا القائد البريطاني للجيش العربي الأردني، العقيد إف جي بيك وزاره تي اي لورانس عام ١٩٢٢ قبل أن يتحول إلى نادٍ للضباط البريطانيين في زمن كلوب باشا (الذي ظل قائداً للجيش العربي الأردني حتى تعريب قيادته من قبل الملك حسين عام ١٩٥٦). في عام ١٩٣٩، تم تأجير المبنى للحكومة الأردنية لفترة وجيزة، حيث أصبح مكتباً لرئيس الوزراء، ثم تم تحويله إلى مدرسة خاصة للبنات قبل التخلّي عنه لمدة ١٥ عاماً، إلى أن تم شراؤه وتجديده من قبل مؤسسة شومان في عام ١٩٩٢ ليصبح المبنى الرئيسي لدارة الفنون.

زوروا معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم" لتتعرفوا على قصته ورحلة ترميمه وترميم الموقع الأثري والحفاظ عليهما من خلال صور للمعماري عمّار خمّاش لم تُعرض من قبل، وكيف أصبحت هذه المباني التاريخية منبراً للفنون اليوم. من السبت إلى الخميس، من ١٠ صباحا إلى ٧ مساء. 

Visit the exhibition "Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration" to learn more about the story and the historic renovation and preservation of the building and the archaeological site with never seen images by architect Ammar Khammash, and how these heritage homes were transformed to become the home for the arts that they are today. 

The early-century building was built by Nimr Pasha al Hmoud next to a Byzantine church, which was once the site of a Roman Temple. This home, later lived in by the British commander of the Arab Legion, Colonel F. G. Peake, and which T.E. Lawrence visited in 1921, was after that transformed into a club for British officers in the time of Glubb Pasha (who remained the commander of the Arab Legion until the command was Arabized by King Hussein in 1956). In 1939, the building was leased to the Jordanian government and served for a short while as the Prime Minister’s office. It was converted into a private school for girls for a short period, and was later abandoned for 15 years, until it was bought by the Shoman Foundation in 1992, and renovated to become the Main Building of Darat al Funun.

Visiting hours 10am - 7 pm, Saturday - Thursday.
تم بناء المبنى الرئيسي لدارة الفنون في أوائل القرن الماضي من قبل نمر باشا الحمود إلى جانب كنيسة بيزنطية كانت يوماً ما معبداً رومانياً. عاش في ذلك المنزل لاحقًا القائد البريطاني للجيش العربي الأردني، العقيد إف جي بيك وزاره تي اي لورانس عام ١٩٢٢ قبل أن يتحول إلى نادٍ للضباط البريطانيين في زمن كلوب باشا (الذي ظل قائداً للجيش العربي الأردني حتى تعريب قيادته من قبل الملك حسين عام ١٩٥٦). في عام ١٩٣٩، تم تأجير المبنى للحكومة الأردنية لفترة وجيزة، حيث أصبح مكتباً لرئيس الوزراء، ثم تم تحويله إلى مدرسة خاصة للبنات قبل التخلّي عنه لمدة ١٥ عاماً، إلى أن تم شراؤه وتجديده من قبل مؤسسة شومان في عام ١٩٩٢ ليصبح المبنى الرئيسي لدارة الفنون. زوروا معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم" لتتعرفوا على قصته ورحلة ترميمه وترميم الموقع الأثري والحفاظ عليهما من خلال صور للمعماري عمّار خمّاش لم تُعرض من قبل، وكيف أصبحت هذه المباني التاريخية منبراً للفنون اليوم. من السبت إلى الخميس، من ١٠ صباحا إلى ٧ مساء.  Visit the exhibition "Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration" to learn more about the story and the historic renovation and preservation of the building and the archaeological site with never seen images by architect Ammar Khammash, and how these heritage homes were transformed to become the home for the arts that they are today.  The early-century building was built by Nimr Pasha al Hmoud next to a Byzantine church, which was once the site of a Roman Temple. This home, later lived in by the British commander of the Arab Legion, Colonel F. G. Peake, and which T.E. Lawrence visited in 1921, was after that transformed into a club for British officers in the time of Glubb Pasha (who remained the commander of the Arab Legion until the command was Arabized by King Hussein in 1956). In 1939, the building was leased to the Jordanian government and served for a short while as the Prime Minister’s office. It was converted into a private school for girls for a short period, and was later abandoned for 15 years, until it was bought by the Shoman Foundation in 1992, and renovated to become the Main Building of Darat al Funun. Visiting hours 10am - 7 pm, Saturday - Thursday.
5 days ago
View on Instagram |
3/9
تدعوكم دارة الفنون للتسجيل لحضور إطلاق كتاب
"من ملاجئ إلى مساكن: مخيم الزعتري للاجئين"

للدكتور أيهم دلال

يوم الثلاثاء ٢٢ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء 

تم إيواء آلاف اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بالأردن في خيام وكرفانات عمل اللاجئون بشكل مستمر على تحسينها وتحويلها إلى مساكن لتلبية احتياجاتهم الاجتماعية والثقافية. في هذا الكتاب، يُلقي أيهم دلال نظرة عن قرب على تفاصيل هذا التحول الملفت للنظر مرتكزاً على التوتر ما بين مفهومي "المأوى" و"المسكن"، ضمن إطار تتكشف من خلاله مساحات جديدة بينهما، حيث يصبح اللاجئون معماريين ويتم تفكيك المخيم وإعادة تجميعه.

يشارك في النقاش: د. فاطمة النمري (جامعة البتراء وحاصلة على الزمالة الفخرية في الأبحاث من كلية لندن الجامعية).

يُعقد النقاش باللغة الإنجليزية. للتسجيل ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Darat al Funun invites you to register to attend the book launch of: "From Shelters to Dwellings: The Zaatari Refugee Camp"

By Dr. Ayham Dalal

Tuesday 22 November 2022 at 6:30pm.  

The tents and caravans that once sheltered thousands of Syrian refugees at the Zaatari camp in Jordan have steadily been appropriated and turned into dwellings that responded to the residents’ social and cultural needs. In this book, Ayham Dalal takes a closer look at this remarkable transformation and the tension between 'the shelter' and 'the dwelling'. He unravels how new spaces unfold between them, in which refugees become architects as the camp is dismantled and reassembled.

Dr. Fatima Al-Nammari (University of Petra, Honorary Research Fellow at UCL) will participate in the discussion. 

The discussion will be in English. To register and for more information, please visit the link in bio.

@ayhamdalal @ithacahorizon.eu @ifporient @transcript_verlag
تدعوكم دارة الفنون للتسجيل لحضور إطلاق كتاب "من ملاجئ إلى مساكن: مخيم الزعتري للاجئين" للدكتور أيهم دلال يوم الثلاثاء ٢٢ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء  تم إيواء آلاف اللاجئين السوريين في مخيم الزعتري بالأردن في خيام وكرفانات عمل اللاجئون بشكل مستمر على تحسينها وتحويلها إلى مساكن لتلبية احتياجاتهم الاجتماعية والثقافية. في هذا الكتاب، يُلقي أيهم دلال نظرة عن قرب على تفاصيل هذا التحول الملفت للنظر مرتكزاً على التوتر ما بين مفهومي "المأوى" و"المسكن"، ضمن إطار تتكشف من خلاله مساحات جديدة بينهما، حيث يصبح اللاجئون معماريين ويتم تفكيك المخيم وإعادة تجميعه. يشارك في النقاش: د. فاطمة النمري (جامعة البتراء وحاصلة على الزمالة الفخرية في الأبحاث من كلية لندن الجامعية). يُعقد النقاش باللغة الإنجليزية. للتسجيل ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو.  Darat al Funun invites you to register to attend the book launch of: "From Shelters to Dwellings: The Zaatari Refugee Camp" By Dr. Ayham Dalal Tuesday 22 November 2022 at 6:30pm.   The tents and caravans that once sheltered thousands of Syrian refugees at the Zaatari camp in Jordan have steadily been appropriated and turned into dwellings that responded to the residents’ social and cultural needs. In this book, Ayham Dalal takes a closer look at this remarkable transformation and the tension between 'the shelter' and 'the dwelling'. He unravels how new spaces unfold between them, in which refugees become architects as the camp is dismantled and reassembled. Dr. Fatima Al-Nammari (University of Petra, Honorary Research Fellow at UCL) will participate in the discussion.  The discussion will be in English. To register and for more information, please visit the link in bio. @ayhamdalal @ithacahorizon.eu @ifporient @transcript_verlag
1 week ago
View on Instagram |
4/9
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة 
على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة. 

ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية.

زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء. 

For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands. 

Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period.

Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة 
على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة. 

ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية.

زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء. 

For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands. 

Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period.

Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة 
على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة. 

ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية.

زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء. 

For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands. 

Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period.

Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة 
على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة. 

ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية.

زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء. 

For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands. 

Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period.

Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة 
على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة. 

ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية.

زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء. 

For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands. 

Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period.

Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة 
على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة. 

ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية.

زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء. 

For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands. 

Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period.

Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة 
على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة. 

ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية.

زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء. 

For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands. 

Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period.

Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة 
على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة. 

ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية.

زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء. 

For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands. 

Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period.

Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة 
على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة. 

ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية.

زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء. 

For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands. 

Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period.

Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة 
على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة. 

ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية.

زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء. 

For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands. 

Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period.

Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
على مدار ٤٠ عاماً، عمل الدكتور هشام بتأن وحرفيّة على البحث والتوثيق وتجميع المقتنيات الفنية، بما في ذلك مئات من لوحات الألوان المائية والزيتية وآلاف النقوش ومطبوعات من الألواح الحجرية والأعمال المحفورة الفريدة، بالإضافة إلى العديد من الصور الفوتوغرافية والخرائط والأطالس والكتب المصوّرة القيّمة، مما يجعل مجموعته من أكبر المجموعات الخاصة.  ولد الدكتور هشام في عكا عام ١٩٣٧ وعاش في القدس حتى عام ١٩٧٤، حيث بدأ مجموعته من القدس وامتدت لتشمل باقي الأراضي الفلسطينية والأردن ومصر ومناطق أخرى كانت خاضعة لحكم العثمانيين. توفر المجموعة بمحتوياتها وتنوعها قيمة وثائقية وتاريخية لا تقدر بثمن، بما تتضمنه من تسجيل لمظاهر الحياة والآثار والمناظر الطبيعية كما كانت موجودة خلال الفترة العثمانية. زوروا معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن | تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"، من السبت إلى الخميس من ١٠ صباحاً إلى ٧ مساء.  For forty years, Dr. Khatib patiently and professionally researched, documented, and collected works of art, including hundreds of watercolor and oil paintings, as well as thousands of unique etchings, lithographs and engravings, numerous photographs, as well as maps, atlases, and valuable plate books, making it one of the largest collections still in private hands.  Born in Akka in 1937, Dr. Hisham lived in Jerusalem until 1974. The collection, therefore, starts in Jerusalem and extends to the whole of Palestine, Jordan, Egypt, and the region under the Ottomans. The content and variety of the collection provide priceless documentary and historical value, most of which records life, monuments, and landscapes as they existed during the Ottoman period. Visit the exhibition "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" from Saturday to Thursday, 10am - 7pm.
2 weeks ago
View on Instagram |
5/9
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا 
عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. 

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. 

Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا 
عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. 

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. 

Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا 
عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. 

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. 

Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا 
عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. 

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. 

Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا 
عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. 

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. 

Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا 
عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. 

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. 

Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا 
عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. 

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. 

Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا 
عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. 

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. 

Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا 
عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. 

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. 

Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا 
عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. 

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. 

Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
سجلّوا في الجولة الإرشادية لمعرضينا الحاليين وتعرّفوا عن قرب على الأعمال المنتقاة من مجموعة الراحل الدكتور هشام الخطيب وقصة المبنى الرئيسي لدارة الفنون. يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء. الجولة باللغة العربية. للتسجيل، يُرجى زيارة الرابط في البيو.  Sign up to attend the guided tour of our current exhibitions and learn more about the selection of works on display from the late Dr. Hisham Al Khatib's collection as well as the story of Darat al Funun's Main Building. Tuesday 15 November 2022 at 6:30pm. The tour will be in Arabic. To sign up, please visit the link in bio.
2 weeks ago
View on Instagram |
6/9
كيف لنا أن نقرأ أرشيفاتنا العائلية 
والشخصية ونحاورها من منظور أوسع يعكس حكايات البشر والأمكنة وتاريخها؟ كيف يمكن أن تساعدنا الأرشيفات الشخصية على تقديم توثيق صادق وأكثر حميمية عن المدينة وسكانها ورؤى تشتبك فيها الأزمنة؛ الماضي والراهن والمستقبل؟

تدعوكم دارة الفنون للتسجيل في ورشة عمل بعنوان:

الأرشيفات العائلية كمدخل لتوثيق المدينة

من تيسير وسيم الكردي

من ٢٦ إلى ٣٠ تشرين الثاني ٢٠٢٢، من الساعة ٥ إلى ٨ مساء في المختبر.

الموعد النهائي للتقديم: ١٩ تشرين الثاني ٢٠٢٢.

تُعقد الورشة باللغة العربية. للتقديم ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

How can family archives be used to form a broader understanding of a place and its history? How can they help us provide honest and more intimate documentation of the city and its inhabitants, in the past, present, and future?

Darat al Funun invites you to apply for a workshop titled "Family Archives as an Approach to Documenting the City"

Facilitated by Wasim Kurdi

From 26 to 30 November 2022, from 5-8pm at The Lab.

Deadline to apply: 19 November 2022. 

The workshop will be conducted in Arabic. To apply and for more information, please visit the link in bio. 

@wasimkurdi
كيف لنا أن نقرأ أرشيفاتنا العائلية والشخصية ونحاورها من منظور أوسع يعكس حكايات البشر والأمكنة وتاريخها؟ كيف يمكن أن تساعدنا الأرشيفات الشخصية على تقديم توثيق صادق وأكثر حميمية عن المدينة وسكانها ورؤى تشتبك فيها الأزمنة؛ الماضي والراهن والمستقبل؟ تدعوكم دارة الفنون للتسجيل في ورشة عمل بعنوان: الأرشيفات العائلية كمدخل لتوثيق المدينة من تيسير وسيم الكردي من ٢٦ إلى ٣٠ تشرين الثاني ٢٠٢٢، من الساعة ٥ إلى ٨ مساء في المختبر. الموعد النهائي للتقديم: ١٩ تشرين الثاني ٢٠٢٢. تُعقد الورشة باللغة العربية. للتقديم ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو.  How can family archives be used to form a broader understanding of a place and its history? How can they help us provide honest and more intimate documentation of the city and its inhabitants, in the past, present, and future? Darat al Funun invites you to apply for a workshop titled "Family Archives as an Approach to Documenting the City" Facilitated by Wasim Kurdi From 26 to 30 November 2022, from 5-8pm at The Lab. Deadline to apply: 19 November 2022.  The workshop will be conducted in Arabic. To apply and for more information, please visit the link in bio.  @wasimkurdi
2 weeks ago
View on Instagram |
7/9
تدعوكم دارة الفنون للتسجيل لحضور 
الجولة الإرشادية لمعرضيها الحاليين:

معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن| تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"

معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم"

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء في المبنى الرئيسي. الجولة باللغة العربية. للتسجيل ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Darat al Funun invites you to sign up to attend the guided tour of the current exhibitions: 

"Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive"

"Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration"

Tuesday 15 November, 2022 at 6:30pm at the Main Building. The tour will be in Arabic. To sign up and for more information, please visit the link in bio.
تدعوكم دارة الفنون للتسجيل لحضور 
الجولة الإرشادية لمعرضيها الحاليين:

معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن| تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه"

معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم"

يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء في المبنى الرئيسي. الجولة باللغة العربية. للتسجيل ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Darat al Funun invites you to sign up to attend the guided tour of the current exhibitions: 

"Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive"

"Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration"

Tuesday 15 November, 2022 at 6:30pm at the Main Building. The tour will be in Arabic. To sign up and for more information, please visit the link in bio.
تدعوكم دارة الفنون للتسجيل لحضور الجولة الإرشادية لمعرضيها الحاليين: معرض "طبوغرافيّة المكان - فلسطين والأردن| تحية إلى الدكتور هشام الخطيب: عرض من مجموعته الخاصة وأرشيفه" معرض "المبنى الرئيسي لدارة الفنون: قصص وتاريخ وترميم" يوم الثلاثاء ١٥ تشرين الثاني ٢٠٢٢ الساعة ٦:٣٠ مساء في المبنى الرئيسي. الجولة باللغة العربية. للتسجيل ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو.  Darat al Funun invites you to sign up to attend the guided tour of the current exhibitions:  "Topography of Place – Palestine and Jordan | Homage to Dr. Hisham Al Khatib: The Collector and the Archive" "Revisiting Darat al Funun’s Main Building: Stories, History, and Restoration" Tuesday 15 November, 2022 at 6:30pm at the Main Building. The tour will be in Arabic. To sign up and for more information, please visit the link in bio.
2 weeks ago
View on Instagram |
8/9
سجلوا قبل نهاية يوم الغد في البرنامج الأول 
لسينماتيك المختبر الذي يتضمن عروضاً ونقاشات للسلسلة الوثائقية "تاريخ (تواريخ) السينما" تحية للمخرج الفرنسي السويسري الراحل جان-لوك غودار. الجلسات الحوارية من تنظيم وإدارة الكاتب والناقد السينمائي سليم البيك. 

أيام الأربعاء، الساعة ٦:٣٠ مساء. من ٩ تشرين الثاني إلى ١٤ كانون الأول، ٢٠٢٢. 

المقاعد محدودة. يُشترط الالتزام بحضور جميع الجلسات. السلسلة الوثائقية بالفرنسية مع ترجمة إلى الإنجليزية.  

للتسجيل ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو. 

Sign up before the end of tomorrow for the Cinematheque@TheLab first program of screenings and discussions: Jean-Luc Godard's History(ies) of Cinema | a tribute to the late French-Swiss director. The discussion sessions are organized and moderated by writer and film critic Saleem Al Beik. 

Wednesdays at 6:30pm. From 9 Nov-14 Dec 2022. Seats are limited. Attending all sessions is mandatory. The screenings are in French with English subtitles. To sign up, please visit the link in bio.

@saleem.albeik
سجلوا قبل نهاية يوم الغد في البرنامج الأول لسينماتيك المختبر الذي يتضمن عروضاً ونقاشات للسلسلة الوثائقية "تاريخ (تواريخ) السينما" تحية للمخرج الفرنسي السويسري الراحل جان-لوك غودار. الجلسات الحوارية من تنظيم وإدارة الكاتب والناقد السينمائي سليم البيك.  أيام الأربعاء، الساعة ٦:٣٠ مساء. من ٩ تشرين الثاني إلى ١٤ كانون الأول، ٢٠٢٢.  المقاعد محدودة. يُشترط الالتزام بحضور جميع الجلسات. السلسلة الوثائقية بالفرنسية مع ترجمة إلى الإنجليزية.   للتسجيل ولمزيد من المعلومات، يُرجى زيارة الرابط في البيو.  Sign up before the end of tomorrow for the Cinematheque@TheLab first program of screenings and discussions: Jean-Luc Godard's History(ies) of Cinema | a tribute to the late French-Swiss director. The discussion sessions are organized and moderated by writer and film critic Saleem Al Beik.  Wednesdays at 6:30pm. From 9 Nov-14 Dec 2022. Seats are limited. Attending all sessions is mandatory. The screenings are in French with English subtitles. To sign up, please visit the link in bio. @saleem.albeik
3 weeks ago
View on Instagram |
9/9
OPEN CALL

Projects at The Lab
Archives
Deadline: 31 October 2022

Read More